ميس الريم ، الصف التاسع : أنا البراءة وسط الحروب

أنا البراءة  وسط الحروب

أنا الهموم تلحقني في الدروب

أنا ابتسامة ضعف خرجت لتحكي قصة حب ماتت

أنا الذي صرخاتي في الأغاني استخدمت

أنا الذي حقوقي تصلبت فتهشمت فتبخرت

أنا الذي مت فخرجت أحشائي تنده بالسلام

أنا من انطفأت النجوم لصرخاتي

أنا الذي هزت المجرات كلماتي

أنا الذي تكاثرت و تناثرت و تبعثرت آهاتي

و لا ليت ابن عمي في الجوار سمعني

أخي المتألم بجانبي يؤازرني يواسيني

ابتساماتي التي سرقت لازالت تناديني

[social_warfare]

Explore other poetry by clicking the tags relating to this poem

Leave a comment

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!